السبت، 11 يونيو 2016

تفوتني كثير من العبادات وطلب العلم بسبب عملي مع المجاهدين فبماذا تنصحونني ؟





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الجهاد وأحكامه  تفوتني كثير من العبادات وطلب العلم بسبب عملي مع المجاهدين فبماذا تنصحونني ؟




بسم الله الرحمن الرحيم

سؤالي هو انه يفوتني كثير من العبادات وطلب العلم بسبب عملي مع دولة العراق الاسلامية فماذا افعل.

وعتاب موجه للجنة الشرعية في المنبر لم تجيبو على اسئلتي الذي سألته غفرالله لكم

السائل: الدولة الخفية

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أخانا الفاضل

أولا : اعذر إخوانك في اللجنة الشرعية فلو أنك تطلع على كثافة الأسئلة التي تصلنا على منتدى الأسئلة لدعوت لإخوانك  بأن يعينهم الله ولما عتبت عليهم في تأخر الاجابة عن أسئلتك ، حتى أننا بتنا نفكر بإيقاف خاصية تلقي الأسئلة فترة شهر رمضان لعلنا نتمكن ان شاء الله من انجاز الاجابة على ما تراكم من الأسئلة في المنتدى .

ثانيا أقول إجابة على سؤالك  :

اعلم أخانا الفاضل أن نصرتك للمجاهدين وتكثيرك لسوادهم وانحيازك إلى صفهم وتقويته من أعظم العبادات وأحبها إلى الله تعالى ؛ ألم تسمع إلى قوله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ )

فعليك أخي الفاضل برص بنيان المجاهدين وحذار من ضعضعته وخذلانه بهذه الحجج ، واعلم أن من خطوات الشيطان أن يخذلك عن عمل فاضل يحبه الله وقل من يسده ويقوم به ؛ إلى ما دونه من الأعمال المفضولة التي يقدر على القيام بها كثير من الناس ، ليخذل بذلك أنصار الدين ويضعضع بنيانهم ويقوي أعداءهم فحذار أخانا ، واعلم أن الحياة تتقلب في المرء وأنه ربما يأتي عليك أيام لا تجد فيه طاعة تفعلها إلا ذكر الله وعبادته ، فلكل مقام مقال ولكل حادث حديث ، فاغترف من كل الطاعات وسابق واختر لكل زمان وظرف ما تقدر عليه من أحب الأعمال إلى الله وأعلاها رتبة ولا تشتغل بالمفضول عن الفاضل ..

فكما قيل ..

إذا هبت رياحك فاغتنمها    ***    فإن لكل خافقة سكون

واذكرك بالأبيات المنسوبة للإمام عبد الله بن المبارك والتي يروى أنه بعثها للفضيل بن عياض يبين فيها فضل الجهاد وعلو درجته على العبادة والتنسك :

يا عابدَ الحرمين لو أبصرتْـَنا   ...   لعلمتَ أنَّكَ في العبادةِ تلعبُ

مَنْ كانَ يخضبُ خدَّه بدموعِه   ...   فنحورنُـا بدمـائِنا تَتَخْضَبُ

أوكان يتعبُ خيله في بـاطل   ...   فخيـولنا يوم الصبيحة تتعبُ

ريحُ العبيرٍ لكم ونحنُ عبيرُنا   ...   رَهَجُ السنابكِ والغبارُ الأطيبُ

ولقد أتـانا مـن مقالِ نبيِنا    ...    قولٌ صحيحٌ صادقٌ لا يَكذبُ

لا يستوي وغبـارُ خيل الله في   ...   أنفِ أمرئٍ ودخانُ نارٍ تَلهبُ

هذا كتابُ الله ينـطقُ بيننا    ...    ليسَ الشهيدُ بميـتٍ لا يكذبُ

وأحسن من هذا ما جاء في الصحيح من حديث أبي هريرة  (  أن رجلاً قال : يا رسول اللّه علِّمني عملاً أنال به ثواب المجاهدين في سبيل اللّه ، فقال : "هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر ، وتصوم فلا تفطر ؟ " فقال : يا رسول اللّه أنا أضعف من أن أستطيع ذلك ، ثم قال النبي صلى اللّه عليه وسلم : " فوالذي نفسي بيده لو طُوِّقت ذلك ما بلغت المجاهدين في سبيل الله ......)

فأي كرامة تريد بعد هذا أيها الأخ الحبيب إن أخلصت النية وصدقت مع الله !!

أسأل الله تعالى أن يستعملنا وإياك في نصرة دينه وأن لا يستبدلنا فهو مولانا نعم المولى ونعم النصير



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق