الاثنين، 13 يونيو 2016

هل يجوز العمل في جباية فواتير الكهرباء الخاصـّة لدولة عربية كافرة





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  هل يجوز العمل في جباية فواتير الكهرباء الخاصـّة لدولة عربية كافرة




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لي أخ أحبـّه في الله تعالى يعمل جابي لفواتير الكهرباء في دولة عربية كافرة ، فهل يجوز عمله هذا وبارك الله بكم ؟

السائل: سلفي إرهابي مميز

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله



العمل في جباية الاموال لشركات كهرباء خاصة لا حرج فيه ما لم يتخلله منكر أو شرط فاسد أو محرم .



أما العمل في جباية الأموال لشركات الكهرباء الحكومية في زماننا في ظل تعطيل الشريعة ومحاربة هذه الحكومات للدين وأنصاره فلا تجوز لقوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ) فلا تحل إعانتهم على هذا بجباية الأموال لهم .  



  ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ليأتين عليكم أمراء سفهاء، يقربون شرار الناس ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها، فمن أدرك ذلك منهم؛ فلا يكونن عريفاً ولا شرطياً ولا جابياً ولا خازناً) أخرجه ابن حبان وأبو يعلى والطبراني في المعجم الصغير وغيرهم، عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما وهو حديث صحيح بطرقه .




وفي رواية للخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (10/284، 12/63): (يكون في آخر الزمان أمراء ظلمة ووزراء  فسقة وقضاة خونة



 وفقهاء كذبة، فمن أدركهم فلا يكونن لهم عريفاً ولا جابياً ولا خازناً ولا شرطياً).




والجابي هو محصل المال وجامعه ، وفي ظل حكومات الظلم والجور تؤكل الأموال والحقوق وتنتشر المظالم فلا يحل الإعانة عليها ولذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن العمل في مثل هذه الوظيفة في ظل حكومات الجور المذكورة بعض صفاتهم في هذا الحديث ؛ فمن باب أولى أن يتنزل هذا النهي ويكون أشد وأشد في حق من تولى مثل هذه الوظيفة في ظل حكومات الردة التي تحارب دين الله وتصد عن سبيل الله وتقاتل المجاهدين ..



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق