الأحد، 12 يونيو 2016

هل الانتخابات المختارية جائزة أم لا ؟





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  هل الانتخابات المختارية جائزة أم لا ؟






هل الانتخابات المختارية جائزة أم لا ؟


السائل: محبّ مجاهدي القاعدة

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد

فالذي نختاره عدم جواز المشاركة في الترشح لانتخابات المختارية في زماننا في ظل الحكومات التي تحكم بغير ما أنزل الله وذلك لما يدفعه المترشحون لهذا المنصب ثمنا له من دينهم وتوحيدهم من ركون للكفار والمرتدين والظالمين ومداهنة لهم بل وإعانة ونصرة في كثير من الأحوال ، وما لم يبذلوا هذا الثمن بصفة دائمة فلن يبقوا في منصبهم هذا الذي اختيروا له  ..

هذه هي الحقيقة التي نراها في أصحاب هذه الوظيفة في معظم البلاد وأغلب الظن أنهم كذلك في بلد السائل ..

وهذا المنصب أشبه المناصب بمنصب العرافة الذي حذر النبي صلى الله عليه وسلم من توليه عند فساد الأمراء فجاء في الحديث عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليأتين عليكم أمراء سفهاء، يقربون شرار الناس ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها، فمن أدرك ذلك منهم؛ فلا يكونن عريفاً ولا شرطياً ولا جابياً ولا خازناً ) أخرجه ابن حبان وأبو يعلى والطبراني في المعجم الصغير وغيرهم، وكذا الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وهو حديث صحيح بطرقه ولفظ الخطيب (10/284، 12/63): ( يكون في آخر الزمان أمراء ظلمة ووزراء فسقة وقضاة خونة وفقهاء كذبة، فمن أدركهم فلا يكونن لهم عريفاً ولا جابياً ولا خازناً ولا شرطياً ).

والعريف كما في "النهاية" لابن الأثير [3/218]، و"الفتح" لابن حجر [13/168]: (القيم بأمور الجماعة أو الطائفة من الناس، يلي أمورهم ويعرف الأمير منه أحوالهم وأمورهم).

بل قد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحذر من أمثال هذه الوظيفة في أزمنة الخير والهدى. فيدخل إذاً في مسمى العريف وظيفة المختار المسؤول عنها ويشملها النهي من باب أولى في أزمنة تعطيل الشريعة ومحاربتها.

فقد روى الطيالسي بسند حسن عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (العرافة أولها ملامة وآخرها ندامة والعذاب يوم القيامة).

وانظر للفائدة ما رواه الإمام أحمد [5/166]، وابن سعد وابن حبان؛ عن أبي ذر حين حضرته الوفاة، أنه قال لمن حضره: (فَأَنْشُدُكُمُ اللَّهَ أَنْ لا يُكَفِّنَنِي رَجُلٌ مِنْكُمْ كَانَ أَمِيرًا أَوْ عَرِيفًا أَوْ بَرِيدًا...) [وقد أورد ابن القيم الخبر كاملاً في الزاد: 3/535].

فلا نرى لموحد أن يترشح لمثل هذا المنصب في هذا الزمان ..

والله أعلم 



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق