الثلاثاء، 14 يونيو 2016

ما حكم مشاركة الحكومة اليمنية في قتال الحوثيين ؟





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الجهاد وأحكامه  ما حكم مشاركة الحكومة اليمنية في قتال الحوثيين ؟




شيخي العزيز

من خلال قراتي لبعض الاسئلة الخاصة باحوال اليمن اتضح ان فضيلتكم تحرم القتال مع الحكومة ضد الحوثيين ((الشيعة الاثنى عشرية)) ولكن ياشيخ انا من ابناء اليمن ومن خلال الواقع يتبين ان شر الحوثيين على الشعب اليمني المسلم اخطرمن الحكومة الكافرة وان كانت المشاركة مع الحكومة لقتال الحوثيين مفسدة فإن استولى الحوثيين على اليمن مفسدة اعظم هذا سوال مستفهم لامجادل.


ارجو الجواب على السوال باسرع وقت لاهميتة

السائل: ابو القعقاع اليمني

المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر
 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين

أخانا الفاضل

إن هذا السؤال ينبني على  معنى المشاركة في القتال للحوثيين مع الحكومة

فإن كان المقصود تزامن ذلك بحيث يكون ثمَّ قتال بين المجاهدين وبين هؤلاء الروافض، فالواجب نصرة المجاهدين، ولا يضرك ما دمت تحت راية أهل الحق أن يتزامن قتالكم مع قتال الحكومة للحوثيين؛ فالراية مختلفة والغاية كذلك ..

وأما إن كان المقصود بالمشاركة في سؤالك هو الإنضمام إلى الجيش الحكومي الكافر، فلا يجوز ذلك قولا واحدا، وتفاصيل عدم الجواز وحكم جيوش الحكومات والأدلة على أنها جيوش ردة وطوائف ممتنعة بشوكتها عن تحكيم الشريعة صائلة على أهل الإسلام ومحاربة لأنصار الشريعة ومتولية للكفار والمرتدين ليس هذا محل بسطها، وتجدها مفصلة في هذا المنبر المبارك ..

وحتى لو أمكن القتال معهم في صفوفهم والمشاركة فيه مع جيوشهم بغير انضمام رسمي لها، فالمسلم لا يقاتل تحت الرايات الجاهلية والعمية حتى لو كان في ذلك دفع من هم شر من المرتدين، فلا يجوز له أن يقاتل ولا ينبغي أن يقتل المسلم تحت الرايات الجاهلية العمية المرتدة، بل تدع الظالمين يسلط الله بعضهم على بعض، فهذه ليست معركتك ، واحرص على أن تناصر من ناصر الشريعة وتكثر سوادهم هذا هو الواجب عليك ..

قال الله تعالى ( الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا )

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله )

فحذار أن يكون المسلم وقودا لمعارك تثبت عروش الطواغيت، بل دعهم يستنزف بعضهم بعضا ويذهب بعضهم ريح بعض، لعل الله أن يمنح بذلك أكتافهم لأنصار الشريعة، ويمكن لأهل الحق الذين يجب على كل مسلم أن يسعى لنصرتهم وتكثير سوادهم ..

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.





tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق