الاثنين، 13 يونيو 2016

سؤال عن تفسير ورد في بعض الكتب المدرسية عن السلام





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة العقيدة  سؤال عن تفسير ورد في بعض الكتب المدرسية عن السلام





اريد تفسيرا وردا على ما يبث في عقول ابنائنا
أرجو الرد يا أخواني الموضوع عاجل جدا جدا


عندنا في كتاب في المدارس وردت آيات من سورة البقرة وفيه يتم الشرح بطريقة تلبس على المسلمين وقد أغاظني هذا فسعيت على نشر الحقيقة ومناقشة ذلك والسعي لتغييره

الآيات:  \" ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد(207) ياأيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين  ( 208 ) فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم  ( 209 ) )
فقد ورد قولهم في التفسير بعد ذكر قصة هجرة الصحابي صهيب وفدائه لنفسه بماله  على هذا الرابط ######

ورددت عليه بقولي #####

أناشدكم يا اخواني الكرام اريد ردكم  عليه بما يوافق المعنى الصحيح والذي  سار عليه المحققون من المفسرين .

السائل: أم الأشبال

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وعليكم السلام ورحمة الله

ما ذكرتموه رغم قولكم انكم من العوام هو الصواب الواضح في معنى الآيات فهي دعوة في الدخول في كافة شرائع الإسلام وعدم تبعيضه أواتباع ما يوافق الهوى منه ونبذ ما يخالفه

وإصابتكم هذه مع خطأ وانحراف واضعي هذه المناهج المدرسية من الدكاترة ومن يسمون بالتربويين يصدّق قول الشيخ الامام محمد بن عبد الوهاب من أن العامي من أهل التوحيد يفحم أو يغلب علماء أهل الشرك وذلك مصداقا لقوله تعالى : ( وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ )

وما ورد في معنى الآيات في الرابط الذي ارفقتموه  هو في الحقيقة تفسير سلطاني استسلامي يوافق المواثيق العلمانية العصرية كميثاق الامم المتحدة ونحوها ويوافق رغبات دعاة الانهزام ولا يوافق شرع الله ولا يعترف بعقيدة الولاء والبراء ويسعى لإماتة ومسخ شريعة الجهاد .

فقولهم عن فعل الصحابي صهيب الرومي رضي الله عنه حين اشترى نفسه وهجرته بماله ؛ انه ( دعوة عامة لكل انسان كي يدخل في طريق السلام الذي يحقق له الأمن والاستقرار وفيها نهي عن اتباع طريق الشيطان وهو طريق الفساد والخصام الذي يؤدي الى الخوف والقلق والعداء بين افراد المجتمع ) اهـ

 يعنون بطريق السلام فيه كما هو واضح الغاء جهاد الكفار يهودا وصليبيين وإلغاء الصدام معهم وإلغاء عداوتهم وتسليطهم على أموال المسلمين ..

ويعنون بطريق الشيطان او طريق الفساد والخصام كما وصفوه يعنون به طريق الجهاد ودعوة الأنبياء التي لا بد فيها من الخصام مع أهل الباطل كما قال تعالى : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ )

وقال تعالى عن ابراهيم ومن كان معه وعلى طريقته من الأنبياء والصالحين  : ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ )

وتفسيرهم الانهزامي هذا يتناقض مع قولهم في مطلع الكلام : ( والسلام لن يتحقق على الأرض الا باتباع منهج الله  سبحانه وتعالى والعمل بما جاء في كتابه الكريم واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم )

فهذا الذي ورد في الآيات هو منهج الله وهو ماجاء في كتابه الكريم وهو سنة نبينا محمد وسائر الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام ، وهو فعل الصحابة الكرام فصهيب رضي الله عنه اشترى نفسه وهجرته للحاق بالنبي وصحبه لينحاز الى صفهم مجاهدا للكفار؛ اشترى ذلك كله بالتنازل للكفار عن ماله الخاص ثم ما فتئ أن صار مجاهدا في سبيل الله يقاتل تحت راية التوحيد أهل الشرك والتنديد .. فمن بذل ماله لأجل هذه الأهداف العظيمة فقد ربح بيعه وكان على نهج القرآن وطريق الأنبياء وأتباعهم الكرام  .

 وأما من بذل خيرات المسلمين وكرامتهم وأوطانهم للكفار وحرف دين الله ليرضي اليهود والصليبيين وسعى في إخضاع الأمة للكفار وعقد اتفاقيات الذل والاستسلام ليحفظ ماله الخاص وشهواته الدنية وكرسيه الذليل ودنياه الحقيرة فذلك هو الخسران المبين ومع ذلك فهو لن يحصل على الأمن والسلام الذي ينشده لأن الله تعالى يقول : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) هذا هو التفسير الحق للأمن والسلام وهذه هي طريق الوصول إليه والحصول عليه .

وأما تفسيرهم هم فهو مطلب من مطالب اليهود والصليبيين لتحريف المناهج الدراسية كي تتوافق مع رغبات اليهود وتطفيء جذوة الجهاد في نفوس النشء وهو من توصيات مؤتمرات مكافحة اللارهاب ومؤسسة راند في تغيير مناهج التعليم لتتوافق مع ما يريدونه للمسلمين من سلام الانهزام والخضوع والذل والاستسلام خابوا وخسروا

فالله متم نوره ولو كره الكافرون والمشركون والطواغيت 

وهو حسبنا ونعم الوكيل

نسأل الله تعالى أن يوفقكم لنصرة دينه وأن يولي على المسلمين خيارهم




tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق