الأحد، 12 يونيو 2016

هل يجوز استخدام الانترنيت بسلبه من شركات تظاهر الأمريكان على المجاهدين ؟





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة فقه المعاملات  هل يجوز استخدام الانترنيت بسلبه من شركات تظاهر الأمريكان على المجاهدين ؟




بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل المجاهدين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه أجمعين ,وبعد:- سؤالي هو : استطعت بطريقة معينة استخدام الانترنيت في الدعوة و طاعة الله والاعلام الجهادي , من احدى الشركات النقالة في العراق عن طريق الموبايل ( دون قطع اي مبلغ من الرصيد ), علما ان هذه الشركة للهاتف النقال هي محاربة للمجاهدين وتقوم بالتنصت على اتصالاتهم وايصالها للامريكان والمرتدين , وبسببها قٌتل وأُسر الكثير من الاخوة المجاهدين . فهل هذا الامر جائز أم لا ؟ جزاكم الله عنا خير الجزاء

السائل: ابو همام

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

الأصل في أموال المحاربين الحل وعدم العصمة ..

وإذا كانت الشركة المذكورة كما وصفت  من كونها محاربة للمجاهدين وتقوم بالتنصت على اتصالاتهم وايصالها للامريكان والمرتدين , وبسببها قٌتل وأُسر الكثير من الاخوة المجاهدين ، فإن أموالها غير معصومة ؛ وحكمها حكم من تتولاهم من الحربيين الصائلين على بلاد المسلمين لقوله تعالى : ( وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ )

 وعليه فإن كان استخدامك للإنترنت من خلال هذه الشركة بطريقة يتم التوصل إليها سواء كانت علمية أو نحوها أو كالاستفادة من محيطهم أو ما يعرف بـ ( الواير لس ) أو أي طريقة أخرى تتم دون خيانة عقد أو غش ؛ فلا حرج عليك فيه إن شاء الله سواء استخدمته في الاعلام الجهادي أو حتى في غيره من المباحات .

والله أعلم .





tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق