الأحد، 12 يونيو 2016

هل يجوز أن يكون الموحد إماما ً في مساجد الطواغيت





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  هل يجوز أن يكون الموحد إماما ً في مساجد الطواغيت




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسأل الله أن يكتب أجركم ويغفر ذنبكم على ماتفعلونه من خدمة ً للموحدين

السؤال هناك صديق لي إماما ً في إحدى مساجد الجزيره وهو رسمي عند إدارة أوقافهم ويتقاضى مكافأه على مايقوم به من إمامه وليست راتب تسمى مكافئه هل على أخينا هذا حرج في هذا الأمر لأنه يتسائل ويريد أن يستبرأ لدينه مع العلم أنه لا يدعوللطواغيت ولايدعو على المجاهدين بل يدعو للمجاهدين في القنوت ويدعو على أعداء الدين وأذنابهم ولايباشر بنصرتهم بأي شيء وكذلك يلتف حوله الموحدون يصلون معه الصلوات الخمس وفي رمضان أتمنى أن تبينون لنا الحكم الشرعي في ذلك والإجابه عليه في أسرع وقت؟

أخوكم /أبو ساره النجدي

السائل: أبو ساره النجدي

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

إذا كان حال الإمام المذكور كما ذكرت فلا نرى حرجا من بقائه في هذا المنصب الذي نكرهه في هذا الزمان الذي تسلط  فيه الطواغيت على أوقاف المسلمين ؛ ولكن مادام الامام المذكور في الصورة التي ذكرت من كونه ( لا يدعو للطواغيت ولا يدعو على المجاهدين بل يدعو للمجاهدين في القنوت ويدعو على أعداء الدين وأذنابهم ولا يباشر نصرتهم بأي شيء ويلتف حوله الموحدون يصلون معه الصلوات الخمس وفي رمضان )  فجزاه الله خيرا وبارك فيه وهي صورة نادرة في زماننا ولذلك فمتى ما تيسرت صارت كما ذكرت في سؤالك ملاذا للموحدين الذين يعسر عليهم أن يجدوا من يرتاحون بالصلاة خلفه فضلا عن الاستماع لخطبه دون تنغيص أو تكدير ، وأمثاله غالبا لا يقرون ولا يستمرون في مناصبهم بل ينالهم من الضغط والأذى والتشديد والتحذير والتنبيه والنقل والعقوبة ما يضع حدا لتوليهم الامامة  فضلا عن الخطابة ..

وهذا لا يعني أننا نقول ببطلان أو عدم جواز الصلاة خلف غيره ممن نكره توليهم لهذا المنصب ممن لا يصدعون بالحق ولا يظهرون براءتهم من الطواغيت بل ربما ظهرت منهم بعض المداهنات والمعاصي التي لا تخرجهم من دائرة الاسلام ولا تمنع من الصلاة خلفهم وفقا لما عليه جمهور أهل السنة والجماعة وجمهور علمائهم من جواز الصلاة خلف الفساق وأهل المعاصي وإن كانت الصلاة خلف الفاضل أحب إلينا وأولى ..

والله المستعان



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق