الثلاثاء، 14 يونيو 2016

ما حكم الأمانة التي يتركها عندي الكافر الأصلي




منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة   هل يجوز التجارة بنشر المفسدات لاعداء الله وتحويل اموالها إلى المجاهدين ؟




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وحياكم الله شيخنا الحبيب ابو محمد والاخوة القائمين على المنتدى المبارك


السؤال هو انني كنت في متجري وجائني احد الزبائن وطلب مني ان احتفظ له بقطعة ثمينة (نوعا ما) لليوم الثاني وفي اليوم الثاني مات الرجل وللعلم انه كافر اصلي فماذا نفعل بالامانة نردها  لذويه الكفار الاصليين ام نستفيد منها نحن


جزاكم الله خيرا

السائل: ابو عبيدة

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله





أخانا الكريم .. مادام هذا الرجل قد ائتمنك على هذه القطعة فيجب عليك أداؤها إلى ذويه لقوله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا )





وهذا نص عام يشمل الكافر والمسلم . 





ولقوله تعالى : ( أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ  )





ولا يسوّغ لك خيانة الأمانة كون الرجل كافرا أصليا مباح الدم والمال ؛ فهذا يستثنى منه الخيانة في الأمانات والعقود ونحوها .. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم  "أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك" (رواه أبو داود وغيره) وهذا عام أيضا في الكافر وغيره .. 





وخيانة الأمانة من صفات أهل النفاق كما في الحديث : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان ) وفي الحديث الآخر "لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له" رواه الإمام أحمد في مسنده.


نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياك من الذين وصفهم سبحانه بقوله : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ )



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق